Featured Posts

احتجاجات تشهدها مدينة الباب على منع تركيا مهجري حمص من دخول مناطق سيطرة “درع الفرات” تزامناً مع تحضير القافلة الثانية للمهجرين من وسط سوريا

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول دفعة جديدة من الحافلات إلى ريف حمص الشمالي، لمواصلة تنفيذ اتفاق وسط سوريا، القاضي بتهجير آلاف المدنيين والمقاتلين وعوائلهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي نحو الشمال السوري، حيث تجري عملية تحضير الدفعة الثانية من القوافل، لنقلها إلى شمال سوريا، بالتزامن مع انتظار الدفعة الأولى منذ فجر اليوم الثلاثاء الـ 8 من أيار / مايو الجاري من العام 2018، من مهجري ريف حمص الشمالي، والتي تضم نحو 3400 شخص على متن حوالي 67 حافلة عند معبر أبو الزندين، بأطراف مناطق سيطرة قوات عملية “درع الفرات” في الريف الشمالي الشرقي لحلب، بسبب رفض السلطات التركية دخولها إلى الآن، وسط احتجاجات تشهدها مدينة الباب، من قبل عشرات المدنيين، مطالبين بالسماح لمهجري ريف حمص الشمالي بالدخول لمناطق سيطرة الفصائل والقوات التركية في الشمال السوري
وكان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول القافلة الأولى من مهجري ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى معبر أبو الزندين الواصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق تواجد فصائل عملية “درع الفرات” المدعومة تركياً قرب منطقة الباب شمال شرق حلب، حيث تنتظر الحافلات موافقة القوات التركية لدخولها إلى المنطقة، وتضم القافلة الأولى نحو 67 حافلة تحمل على متنها المئات من المقاتلين وعوائلهم ومدنيين آخرين رافضين للاتفاق الذين جرى بين ممثلي عن شمال حمص وجنوب حماة من طرف، والروس والنظام من طرف آخر، وفي السياق ذاته علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مواطنة فارقت الحياة  خلال انتظار سماح القوات التركية لعبور القافلة وذلك لعدم توفر طواقم طبية ضمن القافلة، في حين من المرتقب أن تجري عمليات تهجير دفعات جديدة من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي لحين الانتهاء من تنفيذ الاتفاق.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق