Featured Posts

ماالهدف من تواجد القوات الفرنسية في شمال سوريا… يتساءل مراقبون….؟؟؟

يبدو أن مخاوف الأتراك من التواجد العسكري الفرنسي في “منبج” بشمال سوريا بدأ يتعاظم في ظل نشر صورة تظهر مدرعة فرنسية بجانب أخرى أميركية في المدينة التي باتت تشهد زحمة أعلام لا يبدو أن العلم السوري الرسمي حالياً أحدها.
ونقلت صحيفة “حرييت” التركية عن مصادر قالت إنها سورية تأكيدها وجود 50 جندي فرنسي في “منبج”.
واشتعل الخلاف الفرنسي التركي حول المدينة منذ زيارة وفد من “قسد” للرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الذي اقترح التوسط بينهم وبين “تركيا” للحوار وهو مارفضه الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بشده مهدداً باستهداف القوات الفرنسية إن فكرت بالقدوم إلى المدينة.
وقال “شرفان درويش” المتحدث باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” في وقت سابق إن “أميركا” و”فرنسا” تؤسسان قاعدة عسكرية مشتركة في المدينة، وأضاف في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية: «القاعدة الأمريكية الفرنسية الجديدة يتم تجهيزها على الخط الشمالي لمنبج، لتضاف إلى القواعد الموجودة مسبقا غربي المدينة، فيما يتم تسيير دوريات برية وجوية لمراقبة وحماية المنطقة».
الملف السوري والمخاوف من التدخل العسكري للجيش التركي في شمال سوريا أهم ما جاء في الصحف الفرنسية ، إضافة إلى العلاقات الغربية الإيرانية، والملف النووي الإيراني، وملفات داخلية فرنسية واقتصادية وأوروبية متنوعة.
حيث عنونت ” لوفيغارو” الفرنسية صحيفتها بعنوان “باريس تعزز دعمها لأكراد سوريا“
وتساءلت صحيفة“لوباريزيان” في مقال لها عن مهمة القوات الخاصة الفرنسية في شمال سوريا وعن قدرتها على العمل مع الكرد لإعادة المدنيين النازحين من عفرين إلى ديارهم.
وتقول “لوباريزيان” إن الرد على هذا السؤال في الوقت الحالي لا يمكن , لكن المؤكد حالياً أن القوات الفرنسية ستعمل مع الأكراد في مهمة إنسانية وطبية لمساعدة النازحين للعودة الى عفرين.
بالجدير بالذكر ووفق التقارير الإعلامية، قال مسؤول كردي إن ماكرون وعد بإرسال قوات فرنسية اضافية إلى منبج لدعم الوحدات الكردية وإثناء تركيا عن التقدم نحو المدينة.
ويوجد أكثر من 70 عنصراً تابعا للقوات الفرنسية الخاصة في 5 مناطق شمالي سوريا، تحت اسم التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش”، ينتشرون في تلة مشتى النور جنوب مدينة عين العرب (( كوباني ))، وفي ناحية صرين، وبلدة عين عيسى وقرية خراب العاشق.
وأن تعزيزات عسكرية فرنسية كبيرة وصلت خلال الأسبوع الماضي إلى شمالي سوريا عقب التهديدات التركية بالدخول لمناطق نفوذ التحالف الدولي.
متابعة: وكالة فدنك صدى الواقع السوري 
تحرير :وكالة منبج الحدث 
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق