Featured Posts

قوات ق س د بمساندة من التحالف الدولي تستعد لطرد داعش من ما تبقى له في ريف ديرالزور

علم المرصد السوري لحقوق اللإنسان أن 3 من المراقبين الفنيين العاملية في آبار النفط الواقعة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، عثر على جثثهم مقتولين في بادية سويدان جزيرة في ريف محافظة دير الزور، دون معلومات عن أسباب قتلهم وظروفها، في حين تشهد منطقة السوسة الواقعة عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، قصفاً من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، استهدف أماكنفي المنطقة، ما تسبب بأضرار مادية، وسقوط خسائر بشرية ممن قضوا واستشهدوا وأصيبوا، فيما كان نشر المرصد السوري أمس الأول أنه رصد تمكن قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي وبالتنسيق مع القوات العراقية من التقدم والسيطرة على كامل بلدة الباغوز الواقعة على الحدود السورية – العراقية عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي، وذلك عقب اشتباكات عنيفة منذ ليل أمس الأحد مع عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث تجري الآن عمليات التمشيط للبلدة بحثاً عن عناصر للتنظيم وتفكيك الألغام التي زرعها عناصر التنظيم، وجاءت عملية السيطرة هذه بتمهيد صاروخي بالإضافة لاستهداف طائرات التحالف مواقع الاشتباكات بين الحين والآخر، ونشر المرصد السوري ليل أمس أن قوات سوريا الديمقراطية تسعى من خلال هذا التكتيك، إلى إجبار التنظيم على الاستسلام عبر حصره في أضيق مساحة، وعزله عن محيطه بشكل كامل، ومع عملية السيطرة هذه فإنه يتبقى لتنظيم “الدولة الإسلامية” فقط ثلاث مناطق تحت سيطرته وهي هجين وسوسة والشعفة

كذلك نشر المرصد السوري في الـ 12 من أيار الجاري، أنه حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من مصادر موثوقة أكدت للمرصد السوري، أن التحضيرات لعملية عسكرية واسعة في الجيب الأخير المتبقي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق نهر الفرات”، لا تزال مستمرة من قبل قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي، وأكدت المصادر للمرصد، أن تنسيقاً يجري بين القوات العراقية وبين قوات سوريا الديمقراطية، لبدء عملية عسكرية في الجيب الواقع للتنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، والمؤلف من قرى وبلدات هجين وأبو الحسن والشعفة والباغوز ومزارعهما، لإنهاء وجود التنظيم في المنطقة، حيث جرى لقاء بين مجموعات من قوات سوريا الديمقراطية والقوات العراقية المتواجدة على الحدود السورية من الجانب العراقي، اتفقا فيها على آلية لبدء العمل العسكري ضد التنظيم في هذا الجيب، كذلك حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على شريط مصور يظهر قوات سوريا الديمقراطية، فيما تجري بين الحين والآخر، عمليات قصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية على مناطق سيطرة التنظيم، بالتزامن مع جولات من الاشتباك بين الطرفين في محيط هجين ومحاور أخرى في أطراف الجيب المتبقي للتنظيم في الضفاف الشرقية لنهر الفرات
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق