Featured Posts

تعزيزات إضافية كبيرة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” تصل إلى مواقع خطوط التماس مع الجيش السوري بريف ديرالزور

أرسل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية تعزيزات عسكرية إلى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، تزامنًا مع الحملة التي أطلقتها شمالي شرقي دير الزور.

و أن دفعة عسكرية تتضمن عربات مصفحة نوع “همر” وشاحنات كبيرة وضلت إلى “قسد” وتتزامن التعزيزات العسكرية من قبل التحالف مع حملة عسكرية أطلقتها “قسد” في الأيام الماضية لطرد داعش من  ولاستكمال ماتبقى استعادة قرى بريف ديرالزور والتي تحاول السيطرة عليها بشكل كامل.

وكشفت مصادر عسكرية أمريكية أن قوات موالية الجيش السوري عادت للتجمع من جديد شرق نهر الفرات، قرب منطقة فيها عناصر من الجيش الأمريكي.

هذا التجمع يتم في موقع كان قد شهد قبل فترة قريبة ضربة عسكرية أمريكية ضد الجيش السوري حاولت استهداف مقر لقوات سوريا الديمقراطية.

إذ يمثل نهر الفرات الخط الفاصل بين منطقتي النفوذ الروسي والأمريكي، وهو خط يُمنع تجاوزه في عمليات عدائية، وقد أكد مسؤول أمريكي تحدث بأن التحالف الدولي استخدم الخط الساخن الذي يربط بين القوات الأمريكية والروسية من أجل الإبلاغ عن حشد الجيش السوري

فيما يراقب الجيش الأمريكي الوضع في دير الزور ليرى ما إذا كانت القوات الموالية للجيش السوري ستحاول مجددا مهاجمة مناطق خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وفي سياق سابق كما قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الرائد آدريان رانكين غالاوي لـ CNN: “رغم أننا لا نرغب في وقوع مواجهة مع قوات الجيش السوري، إلا أننا أظهرنا مراراً أن قوات التحالف لن تتردد في حماية نفسها بحال وجود تهديد لها.”

وأضاف غالاوي: “نحن نمتلك إدراكا جيدا للتطورات العسكرية في عموم سورية ونتخذ الإجراءات الدفاعية المناسبة لضمان أن قواتنا بمأمن ويمكنها تنفيذ مهامها القتالية لتخليص سورية من داعش.”

كانت المنطقة المشار إليها، وغير البعيدة عن دير الزور، قد شهدت صداماً عسكرياً بعد تقدم قوات السورية ومدعومة بالدبابات والمدافع باتجاه موقع لقوات سوريا الديمقراطية بعد اجتياز نهر الفرات، وما اضطر القوات الأمريكية لضربها بالطائرات والمدافع، ما أدى لمقتل مائة من عناصر القوة المهاجمة، بينهم عدد من المتعاقدين الروس.

وفي سياق متصل قتل (3) عناصر من تنظيم داعش بغارات لطيران التحالف على منطقة الحصية قرب مدينة هجين شرقي #ديرالزور
وصول عشرات العائلات إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” قرب بلدة الصالحية شمال ديرالزور، قادمة من مناطق سيطرة الجيش السوري (شامية) بسبب حالة الانفلات الأمني وغياب الخدمات في هذه المناطق


شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق