Featured Posts

أكبر أسطول عسكري أميركي منذ غزو العراق يتحرك نحو سوريا استعداداً لضربة محتملة للأسد

قررت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون نشر أكبر أسطول بحري وجوي لها منذ غزو العراق، استعداداً لتوجيه ضربة عسكرية مُحتملة ضد نظام بشار الأسد في سوريا، في حين لم يتخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراراً نهائياً بشأن الضربة بعد اجتماعه مع كبار مستشاريه للأمن القومي.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اليوم الجمعة 13 أبريل/نيسان 2018 إن الأسطول الجوي والبحري الأميركي في طريقه إلى سوريا.

وأشارت الهيئة إلى أن المدمرة الأميركية "يو إس إس دونالد كوك"، محملة بقرابة 60 صاروخاً من طراز "توماهوك"، وهي على أهبة الاستعداد في مياه البحر المتوسط.

كما نشرت الولايات المتحدة ثلاث مدمرات أخرى، فيما أبحرت حاملة الطائرات العملاقة "يو إس إس هاري إس ترومان" يوم الأربعاء الفائت من ولاية فيرجينيا في طريقها إلى المنطقة، محملة بنحو 90 طائرة حربية، وخمس سفن حربية، وصواريخ توماهوك، التي تعد من أفضل وأكثر الأسلحة فعالية ودقة في الترسانة الصاروخية الأميركية.

ووفقاً لـ"بي بي سي" فإن عدة طائرات من طراز "بي-2 ستيلث" الشبح المخادعة لأجهزة الرادار غادرت ولاية ميزوري، محملة بقنابل عالية الدقة وصواريخ "توماهوك".

وتضع الولايات المتحدة 8 أهداف رئيسية لضربتها المحتملة لنظام الأسد، بحسب ما ذكرته شبكة "سي ان بي سي" الأميركية، التي نقلت عن مصدر لم تذكر اسمه  أن واشنطن حددت أهدافاً في سوريا من بينها مطاران عسكريان، ومركز أبحاث، ومركز للأسلحة الكيميائية.
شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق