Featured Posts

التغيير الديموغرافي … أهلا بكم في الغوطة الشرقية ( عفرين سابقاً

تؤكد  العديد من المصادر الإعلامية و الميدانية ان عمليات التغيير الديموغرافي تتم في عفرين بشمال سوريا بشكل ممنهج . حيث يستوطن المسلحون التابعون للفصائل المسلحة الموالية لتركيا مع أهاليهم و كذلك النازحون من غوطة دمشق الشرقية فيها. في حين يُمنع السكان الأصليون  المهجّرون من العودة إلى قراهم و بلداتهم في  مناطق عفرين التي تسيطر عليها القوات التركية و الفصائل التابعة لها

فقد أفادت مصادر خاصة في ناحية ماباتا لشبكة روداو الإعلامية، بأن “أعداد العوائل العربية التي تم توطينها بعفرين وصل الى 80 عائلة، وقاموا بتشكيل لجنة لإستقبال وتوطين العرب القادمين الى الناحية”.

واشار المصدر، أن “هذه اللجنة تقوم بتنظيم قدوم هذه العوائل العربية الى ناحية ماباتا، مع تأمين المساكن والاحتياجات الضرورية لهم”.

من جهة أخرى أعلن ناشطون أن قائد فيلق الرحمن عبد الناصر شمير، جرى توطينه مع قادة آخرين من الصف الأول في فيلق الرحمن، ممن خرجوا في أواخر آذار من الغوطة الشرقية  حيث سكنوا ناحية بلبلة الواقعة في القطاع الشمالي من مدينة عفرين.

ووفق الناشطين تنفذ السلطات التركية توطين أسر مقاتلي الغوطة بالتزامن مع منع مئات العائلات المهجَّرة من عفرين من العودة إلى المنطقة

وقام ناشطون بتوثيق  عمليات اغتصاب بيوت وأراضي واملاك المدنيين في ناحية راجو من قبل قبل بعض نازحي الغوطة الشرقية ، حيث تم  الاستيلاء على بيوت المدنيين هناك بعد التنكيل بهم  و القيام بأعمال عدائية.

و منذ سيطرة القوات التركية على مدينة عفرين وبعد سقوط قتلى و انتهاكات عديدة واجهت تركيا انتقادات كثيرة من العديد من الجهات الدولية و المنظمات الحقوقية


شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق