Featured Posts

أمين عام الأمم المتحدة: القضية الكوردية واحدة من أسباب التوترات


عزا الأمين العام لأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، المشاكل والأزمات التي تشهدها المنطقة إلى مجموعة أسباب، من بينها القضية الكوردية.


لا تضاهي سلطات غوتيريس سلطات بوتن وترمب، لكنه أكثر إحاطة من الجميع بالمعلومات والتهديدات، وهذه المرة تحدث عن تهديد كبير: تهديد الوضع في سوريا والشرق الأوسط للأمن والاستقرار العالميين.


وقال غوتيريس: "لقد عادت الحرب الباردة، وعادت بروحية المنتقم، لكن مع اختلاف: الآلية التي كانت تمنع تفاقم الوضع في السابق، لم تعد قائمة الآن".


وإضافة إلى الطائفية ومشاكل فلسطين، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة للمرة الأولى القضية الكوردية والإخوان المسلمين من ضمن العوامل الرئيسة المسببة للقلاقل والحروب في المنطقة.


وقال الأمين العام لأمم المتحدة: "هناك مجموعة عوامل أخرى، منها المواقف المختلفة من دور الإخوان المسلمين وأوضاع الكورد في المنطقة".


وكانت روسيا قد طلبت من اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يبحث المخاطر التي يشكلها الهجوم العسكري الأمريكي على سوريا، لكن ترمب لم يلق بالاً للتحذيرات وشن مع فرنسا وبريطانيا هجوماً عسكرياً على عدد من الأهداف التابعة للحكومة السورية في دمشق وحمص.

شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق