Featured Posts

كل من تحدث عن حلبجة اليوم و لم يتطرق الى جريمة عفرين، خائن و عميل تركي أردوغاني حقير

خرجت اليوم الكثير من خزعبلات السياسة في أقليم كوردستان ليتحدثوا عى حلبجة  و كيف أنها كانت جريمة  و منهم من  قام بأتهام هذه الدولة أوتلك بتنفيذ الجريمة طالب البعض الاخر بالتعويضات ايا كانت الشخصية و كأنهم لم يشاركوا الى جانب صدام في قتل الكورد أو أنهم لم يتقدموا الجيش و الباسدار الايراني في الهجوم على حلبجة و تعريض شعبها الى الابادة و السلاح الكيمياوي و بعدها نفس هؤلاء صاروا يستجدون الدول الاوربية من أجل مساعدتهم و الحصول على الاموال بواسطة ضحايا حلبجة في حين تركوا أهالي حلبجة بدون أية مساعدات.

و ايا كان منصب هؤلاء القادة و السياسيين في أقليم الفساد و الفرهود و الخيانات، فأن أي منهم و لا نستثني أي رأي كبير منهم لم يتحدث عن جرايمة عفرين و عن المجرم أردوغان و لم يسنكر هذه الجريمة فأنه مجرم كاردوغان و عميل سافل لاردوغان، و الا هل هناك فرق بين ما جرى في حلبجة و ما يجري اليوم في عفرين، لا بل أن الذي يحصل في عفرين أكبر و أكثر جرما.

أن الذي لا يرى فضاعة جريمة عفرين فأن هناك خللا في عقله و تقييماته و يستحق التحقير و خاصة أذا كان ذلك الشخص له منصب في حزب سياسي أو في حكومة أقليم كوردستان.

أي من هؤلاء الخونه لو تحدث مرة أخرى بالوطنية و محبة الشعب الكوردي و القومية فأننا سنكون بالمرصاد لهم و سوف نفضحهم بجميع الطرق.

نعم حلبجة كانت جريمة شارك فيها صدام و أيران و القادة الكورد و الذين تركوا الاهالي يموتون و شردوا هم بجلودهم.  في حلبجة هامت القوات الايرانية و قوات الاحزاب الكوردية حلبجة و قام النظام الصدامي بجريمته البشعة. و لكن في عفرين أردوغان المجرم هو الذي قام بالهجوم على المدينة بينما كانت الاحزاب و الاهالي في مناطقهم و لم يتعرضوا الى تركيا بأي شكل من الاشكال.  في عفرين لا يقبل الشعب بأعادة أحتلال المدينة من قبل تركيا أو سوريا.

حلبجة و عفرين يتشابهان في ثلاثة أشياء:

في حلبحة تقدم نوعان من الجحوش جيوش المحتلين، جحخوش ايران تقدموا الجيش الايراني في الهجوم على حلبجة و بعدها تقدم جحوش صدام الحيش الصدامي،  و في عفرين تقدم جحوش أردوغان من الكورد أيضا جيشة و يقومون بقتل المدنيين بشكل متعمد.  التشابة الثاني هو أن جريمة حلبجة كانت بالاسلحة الكيمياوية كجريمة قتل جماعي، و في عفرين أيضا هي جريمة قتل جماعي.  في حلبجة سكت العالم أمام جريمة صدام و ايران و الجحوش و في  عفرين أيضا نرى العالم صم بكم أمام جريمة أردوغان و روسيا و الجحوش.

اللعنه على الجحوش و القادة الكورد الخونة ايا كانوا و قبل أردوغان.

اللعنه على روسيا و دول العالم قبل أردوغان..

اللعنه على الاسد و ايران قبل اردوغان…


شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق