Featured Posts

مصادر من عفرين رداً على الشروط الروسية .. شروط قيادة ال YPG لدخول القوات التابعة لروسيا ( قوات النظام ) الى عفرين :

مصادر من عفرين رداً على الشروط الروسية ..
شروط قيادة ال YPG لدخول القوات التابعة لروسيا ( قوات النظام ) الى عفرين :
* الاعتراف الروسي ب كانتون عفرين ك كانتون تابع لفيدرالية شمال سوريا .
* الكانتون سيكون بأدارة عسكرية من قبل وحدات حماية الشعب وإدارة سياسية من أبناء عفرين .
* القوات التابعة لروسيا عليها الانسحاب من كانتون عفرين فور انتهاء العمليات .
* يسمح بتواجد رمزي لقاعدة عسكرية في كانتون عفرين للتشاور العسكري .
ملاحظة : الى الآن الروس لم يوافقوا على هذه الشروط كونهم راهنوا على سقوط عفرين ومن ثم السيطرة عليها من قبل قوات النظام .
الروس لم يضعوا بعين الاعتبار قوة وحدات حماية الشعب وقدرتها

وكذلك فقد نقل من مدينة عفرين وعن مصادر مطلعة , أن الادارة الذاتية هي من رفضت الاقتراح الروسي ـ السوري , جراء الاصرار الروسي على بقاء القوات التركية في أراضي مقاطعة عفرين , وهذا ما رفضته قيادة قوات سورية الديمقراطية والادارة الذاتية وقيادة وحدات حماية الشعب بالاجماع.
وقال مراسلنا أن ما نقلته قناة روسيا اليوم أن الجيش السوري طلب من مقاتلي وحدات حماية الشعب بتسليم أسلحتهم والخروج من المدينة وتسليمها اليهم عارية عن الصحة , وأن هكذا مقترح لم يتم عرضه بالاساس , بل الخلافات كانت تدور حول بقاء القوات التركية ضمن جغرافية مدينة عفرين , مع اصرار الجانب الكردي بالرفض التام بأي وجود للاحتلال التركي ليس في عفرين فقط بل على كامل جغرافية روج آفا.
وأكد مراسلنا أن المقترحات التي قدمت , لم يكن للجيش السوري فيها أي نصيب لأن المقترحات قدمتها روسية والطرف الروسي هي من قدمت المقترحات حبر ممثليها في المنطقة.
وأشار مراسلنا أن قنوات النظام والقنوات التابعة للحكومة الروسية نشرت أخبار غير صحيحة , مؤكداً أنها تأتي لتشويه سمعة قوات وحدات حماية الشعب وقوات سورية الديمقراطية وإظهارهم مهزومين أمام الرأي العام العالمي , إضافة الى أنها تعمل لتشويش على المفاوضات الأمريكية التركية بشأن العدوان التركي على عفرين.
والجدير ذكره فأن الادارة الذاتية وقوات سورية الديمقراطية كانت قد دعتا الحكومة السورية الى القيام بواجبها للدفاع عن حدود مدينة عفرين ضد الهجمة الاحتلالية التركية على المدينة.
#منقول

شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق