Featured Posts

غصن الزيتون" تتسبب في حرمان ما يقارب 40 ألف طالباً من التعليم في منطقة عفرين

"غصن الزيتون" تتسبب في حرمان ما يقارب 40 ألف طالباً من التعليم في منطقة عفرين

نداء: استهداف العديد من المدارس ومقتل 19 طالباُ على يد القوات #التركية والفصائل المتطرفة

أكثر من عشرين يوماً مرّت على بدء العمليات العسكرية على منطقة #عفرين والتي بدأت بتاريخ (20 كانون الثاني/يناير 2018)، وقادتها الدولة التركية وفصائل المعارضة السوريّة المتطرفة، بغطاء سياسي وتوجيهات من الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي يترأسه (رياض سيف)، ومشاركة مباشرة من الفصائل التابعة الحكومة السوريّة المؤقتة التي يترأسها (جواد أبو حطب). وقد أسفر القصف بأنواعه المختلفة إلى مقتل العشرات من المدنيين ودمار كبير في البُنى التحتية والأعيان المدنية.
لقد طال القصف الذي يقوم به الجيش التركي والفصائل المشاركة معه المدارس والمرافق التعليمية بشكل روتيني، مما حرّم الطلّاب من استكمال تعليهم في مختلف المراحل التعليمية.
1. بتاريخ 26 كانون الثاني/يناير 2018، قصفت المدفعة التركية مدرسة "جنديرس الإبتدائية" الواقعة في ناحية جنديرس، وقد خلّف القصف أضراراً متوسطة في المدرسة، ولم يكن هنالك أي هدف عسكري قريب من المدرسة.
2. بتاريخ 28 كانون الثاني/يناير 2018، قصفت المدفعية التركية مدرسة "جنديرس الإعداية" الواقعة في ناحية جنديرس، وقد خلّف القصف أضراراً متوسطة في المدرسة، ولم يكن هنالك أي هدف عسكري قريب من المدرسة.
3. بتاريخ 12 شباط/فبراير 2018 قامت المدفعية التركية بقصف أحد المدارس المخصصة للمرحلة الإبتدائية والتي كانت منظمة اليونسيف قد افتتحتها سابقاً، وقد أظهر شريط فيديو نشرته أحد الوسائل الإعلامية (المقرّبة من الإدارة الذاتية)، حجم الدمار الذي وقع في المدرسة.
وقد تمّ توثيق معلومات أولية حول الحوادث التالية:
1. تعرّضت ثلاث مدارس للتدمير بشكل كامل وهي (مدرسة الشهيدة أفستا الواقعة في قرية علبيسكي في ناحية راجو – قصف على المدرسة الإبتدائية في قرية جلمة التابعة لناحية جنديرس – قصف على المدرسة الإبتدائية في قرية أغجلة التابعة لناحية جنديرس).
2. تعرّضت مدرسة قرية شيخورزة لأضرار بلغية نتيجة تعرّضها لقصف جوي من قبل الطيران الحربي التركي، ولم تتوفر معلومات إضافية عن الحادثة حتى تاريخ كتابة هذا النداء.
3. تمّ توثيق تعرّض المدارس التالية لأضرار مختلفة نتيجة عمليات القصف الجوي والبري من قبل الحكومة التركية والمعارضة السورية المسلّحة وهذه المدارس هي ( مدرسة قرية قورنة – مدرسة قرية علي كاره – مدرسة أشكان غربي – مدرسة بيباكة – المدرسة الإعداية والإبتدائية في ناحية بلبل – مدرسة دمهات للمرحلة الإعداية والثانوية في راجو – روضة جمعية إحسان - مدرسة الشهيدة شيلان في قرية جلمة بمنقطة جنديرس).
وقد تمّ توثيق مقتل ما لا يقل عن (19) طالباً وطالبة حتى تاريخ 12 شباط/فبراير 2018 نتيجة القصف الجوي والبري، بالإضافة إلى إصابة (27) شخصاً آخراً بينهم أطفال ما دون سنّ الثامنة عشر، وقد أدت العمليات العسكرية إلى توقّف حوالي (318) مدرسة بحسب "هيئة التربية في منطقة عفرين" إضافة لجامعة عفرين ومعاهد أخرى، وبالتالي حرمان ما يقارب (40) ألف طالب وطالبة من الدراسة.
إن الاستمرار في هذه العمليات العسكرية المخالفة للقانون الدولي سوف تؤدّي إلى تدمير العملية التعليمية في منطقة عفرين بالكامل، وحرمان المدنيين من أبسط حقوقهم. وإننا نحن أهالي منطقة عفرين، نناشد الأمم المتحدة والمنظمات والهئيات الدولية وعلى رأسها منظمة اليونسيف لتحمّل مسؤولياتها والتنديد بالانتهاكات اليومية بحقّ الطلاب والمدارس في منطقة عفرين كما نطالب المنظمات الحقوقية السورية والدولية بالخروج عن صمتها المخجل والتنديد بالانتهاكات اليومية بحقّ المدنيين في عفرين.
المصدر: مركز عفرين الإعلامي

وجه الحق ١٦-٢-٢٠١٨ rümaf

شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق