Featured Posts

تركيا ترفض وأميركا تدعم الاكراد ومساحة الدولة 26 الف كلم مربع


مطار في الحسكة وأسواق تجارية وابنية بالالاف في الدويلة الكردية

يبدو ان الاكراد أقاموا دولتهم في محافظة الحسكة والرقة مع السهل التابع لمحافظة الحسكة وذلك في شمال سوريا حيث بنوا دولتهم على 26 الف كلم مربع واذا تم حسبان سهل الحسكة فان مساحة الدويلة الكردية هي 40 الف كلم مربع، وقد انفصل جهاز الجمارك ووزارة المالية والجيش الكردي وجيش سوريا الديمقراطية كليا عن إدارة الدولة السورية في دمشق ورفضوا كليا دخول أي جندي سوري من الجيش النظامي الى مناطقهم، كذلك هنالك مطار صغير مدني يقومون بتوسيعه مع مساعدة أميركية لإقامة برج مراقبة يستطيع استقبال طائرات كبرى مدنية كما ان الاف المواطنين من العراق يأتون الى الدويلة الكردية كل يوم لشراء أغراض لهم خاصة ان كل شيء متوفر فالبضاعة السورية والأميركية والصينية والإيرانية والتركية موجودة في كل المجالات سواء الألبسة ام كافة مواد الغذاء، كذلك قطاع العمران حيث بدأ بناء أبنية بقرار من قيادة الجيش الكردي بدل من وزارة الداخلية السورية. واصبح العامل في الدولة الكردية يقبض راتب 500 دولار الى 600 دولار اما أصحاب المحلات التجارية فانهم يبيعون بآلاف الدولارات كل يوم، وقامت مطاعم أميركية للطعام السريع مثل ماكدونالد وغيرها باقامة فروع لها في الدويلة الكردية، كما انه يتم شراء بضائع تركية كل يوم بقيمة خمسة ملايين دولار، والعملة التي يتم استعمالها هي الدولار والليرة التركية وكل أنواع العملات التي يجري تصريفها في محلات للصيارفة في الدولة الكردية، ورغم اعتراض تركيا على الدويلة الكردية فانها نالت من اميركا ومن الإدارة التركية امتيازا بصنع مولد كهرباء لكامل شمال سوريا حيث لا وجود للدولة السورية والمولد قوته الف كيلواط وسعره مليار دولار على ان تقوم قوات حماية الشعب الكردي وجيش سوريا الديمقراطية بتأمين جباية الكهرباء ودفع ذلك الى الدولة التركية مقابل إقامة المولد الكهربائي الذي كان جاهزا في تركيا وتم نقله الى محافظة الحسكة وبدأ العمل ولا تنقطع الكهرباء 24 ساعة عن محافظة الحسكة والرقة وجزء من محافظة دير الزور، وقد طلب الجيش الأميركي من جيش حماية الشعب الكردي السماح للنازحين السوريين بالدخول الى محافظة الرقة وسهل الحسكة حيث بدأ إقامة منازل سريعة بالمئات تم تأجيرها للنازحين ويمكن ان يستوعب سهل الحسكة والرقة والمنطقة الزراعية حوالي مئتي الف شاب وفتاة للعمل في الزراعة وبيع المواد الى الدول وخاصة العراق الذي يشتري بـ3 ملايين دولار بضائع من الخضار الى السوق العراقية، وتم إعادة تشغيل خط سكة الحديد من شمال سوريا باتجاه تركيا والعراق، اما الجيش الأميركي الذي كان 6 الاف عدده فقد اصبح 18 الف ويبدو انه سيتم ارسال 25 الف جندي أميركي جديد الى الدويلة الكردية والعربية في شمال سوريا، ويجري الان إقامة المدينة الأميركية في سهل الحسكة والرقة وتقوم شركة اعمار من دبي ببناء المدينة الأميركية حيث تنجز كل شهر 3 الاف شقة سكنية مع إقامة حائط وجدار كبير حول المنطقة وذلك كي تتسع هذه المدينة الى منازل أميركية وحدائق وبرك مياه ومدينة فيها كامل المطاعم والمحلات التجارية، خاصة وان الإيرانيين بدأوا يعرضون بضائع لهم في السوق الكردية العربية في المنطقة الأميركية حيث يقوم تجار من ايران بدفع رسوم الى الدولة الكردية وإدخال بضائعهم وهنالك اقبال كبير على شراء البضائع الإيرانية خاصة الأغذية من معلبات إضافة الى لوازم بيوت ومفروشات واخشاب وسجاد، كذلك يوجد 4 محلات ضخمة إيرانية يتسع كل محل تجاري لحوالي الف شخص. هذا وانتقل اكراد من كردستان الى الدويلة الكردية في شمال سوريا مع بضائع محلاتهم حيث ان اقتصاد كردستان قد مات تقربا واصبحت شوارع الدويلة الكردية في شمال سوريا هي الأهم ومساحة الدويلة الكردية اكبر من كردستان بالنسبة لمدينة أربيل التي كانت تعج بالشركات الأجنبية، هذا ويعمل الجيش الأميركي على مساعدة جيش حماية الشعب الكردي وجيش سوريا الديمقراطية بفتح مطار الحسكة واستقبال رحلات دولية اليه تحت رعاية أميركية بتقديم كافة المواد لبرج المراقبة إضافة الى بناء مدارج المطار وقاعات المسافرين وهنغارات ضخمة لوضع الطائرات داخلها كذلك قامت شركة أميركية بالتزام مشغل الصيانة في مطار الحسكة، واذا استمر العمل بهذه الوتيرة يقول ناطق كردي هو مساعد محافظ الحسكة ان المطار سيتم فتحه في الربيع ويكون متواصلا في البداية مع المطارات التركية وكردستان ودمشق اذا وافقت دمشق، إضافة الى رحلات من بيروت ومصر والخليج ودول أوروبية لان هنالك مساحة 8الاف كلم مربع أي تقريبا مساحة لبنان هي ارض خالية من البناء ويتم بيعها عقارات صغيرة لبناء الأبنية فيها، وتقوم شركة إيرانية ببناء الأبنية الجديدة بسرعة وشق الطرقات بعد حصول شركة إيرانية على ترخيص بشق الطرقات وإقامة الجسور وبناء الأبنية للسكن، وقد ارتفع سعر المتر المربع من الأرض في شمال سو
ريا من 5 دولارات الى 40 دولار ويجري بيع عقارات كل يوم بنسبة 700 الى الف عقار ويتم تسجيلها لدى الادارة المدنية الكردية في غياب الدولة المركزية السورية عن المنطقة، وفي اجتماع لرؤساء بلدية الحسكة والرقة بحضور ضباط اميركيين قال محافظ الحسكة، وهو تقريبا رئيس الدولة الكردية الجديدة في شمال سوريا، انه سيتم الحفاظ على 10 الاف كلم للزراعة وبناء ابنية في 8 الاف كلم مربع تتسع لخمسة ملايين مواطن وهناك اقبال سوري كبير على شراء الأراضي والشقق في منطقة الدويلة الكردية الجديدة في شمال سوريا.

شارك على غوغل

عن تاج كودرش

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق