Featured Posts

بدعم من القوات الأمريكية والتحالف…مجلس دير الزور العسكري يبدأ عمليته العسكرية بالسيطرة على تلال وقرية في شرق نهر الفرات

بدعم من القوات الأمريكية والتحالف…مجلس دير الزور العسكري يبدأ عمليته العسكرية بالسيطرة على تلال وقرية في شرق نهر الفرات

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ساعات الليلة الفائتة، شهدت بدء القتال العنيف بين مقاتلي مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية بدعم من القوات الخاصة الأمريكية وطائرات التحالف الدولي من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في الريف الشمالي الغربي لمدينة دير الزور، حيث يقود هذا المحور تجمع البكَّارة المنضم حديثاً إلى المجلس العسكري بقيادة ياسر الدحلة، بعد انشقاقه بتعداد نحو 300 مقاتل عن قوات النخبة السورية التي كانت تقاتل ضمن عملية “غضب الفرات”، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجلس دير الزور العسكري تمكن بعد اشتباكات عنيفة، فجر خلالها عناصر من التنظيم أنفسهم بآليات مفخخة وأحزمة ناسفة، تمكن من تحقيق تقدم والسيطرة على تلال في المنطقة وقرية واحدة على الأقل، وسط استمرار الاشتباكات وعمليات القصف المتبادل على محاور القتال، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال خلال الاشتباكات هذه
وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس الجمعة الـ 8 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2017، أنه من المرتقب أن تبدأ خلال الساعات القادمة عملية عسكرية واسعة يقودها مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، وبدعم من طائرات التحالف الدولي والقوات الخاصة الأمريكية، حيث تهدف العملية العسكرية للسيطرة على المنطقة الممتدة من ريف الشدادي الجنوبي الواقع في جنوب محافظة الحسكة، وصولاً إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأربعاء الـ 6 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2017، أنه وردت للمرصد السوري لحقوق الإنسان معلومات من مصادرة موثوقة أنه من المرتقب خلال الأيام القليلة القادمة، بدء عملية عسكرية في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة والمتصلة مع ريف دير الزور وصولاً إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، يتحضر لبدء عملية عسكرية واسعة تهدف لإنهاء وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” فيما تبقى من محافظة الحسكة وفي ريف دير الزور الواقع شرق نهر الفرات، إذ أكدت المصادر للمرصد السوري أن مجلس دير الزور العسكري سيقود العملية العسكرية في محورين رئيسيين أحدهما يبدأ من ريف الشدادي الجنوبي، والآخر ينطلق من ريف دير الزور الشمالي الغربي باتجاه الضفة الشرقية لنهر الفرات المعروفة بـ “خط الجزيرة” وبمحاذاة النهر، في حين وصلت قوات خاصة أمريكية إلى المنطقة للمشاركة بالعملية العسكرية هذه المدعومة من قبل التحالف الدولي
وكانت أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 25 من آب / أغسطس من العام الجاري 2017، أن عمليات تنسيق جرت بين مع مجلس دير الزور العسكري من أجل البدء بعمليات عسكرية متزامنة، يبدأها كل من مجلس دير الزور من ريف دير الزور الشمالي الغربي، وريف الحسكة الجنوبي باتجاه شمال دير الزور، وأكدت المصادر أن هذا التقسيم في نطاق العمليات جاء بناءاً على تكوين المنطقة من الناحية العشائرية، إذ سيبدأ مجلس دير الزور العسكري مع القوى المتحالفة معه مناطق كثافة تواجد أبناء عشائر المقاتلين المنضوين في المجلس العسكري لدير الزور
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق