Featured Posts

أحرقوا مقراتهم...غطوا وجوههم وانسحبوا...هكذا هُزمت النصرة في لبنان

عبرت القافلات التي تقل مسلحي "جبهة النصرة" وعائلاتهم اليوم من وادي حميد باتجاه وادي الزعرور في جرود عرسال ومنها إلى بلدة فليطة السورية، وسط إجراءات أمنية للجيش والأمن العام اللبناني وبمشاركة الصليب الأحمر الدولي واللبناني والمقاومة، لينتهي بذلك وجود "النصرة" في الأراضي اللبنانية.
وقد تمّت مواكبة القافلة حتى آخر نقطة حدودية لبنانية، لتتجه بعد ذلك بمواكبة الهلال الأحمر السوري باتجاه حلب، سالكةً الطريق الدولي دمشق – حمص، ومنها إلى حلب. وأفاد الإعلام الحربي أن عناصر "النصرة" أحرقوا مقراتهم في مناطق انتشارهم في وادي حميد والملاهي ومبنى الاركان الاساسي في مخيم الباطون. كما أنهم حرصوا على تغطية وجوههم.

وكانت انطلقت صباح اليوم الحافلات من الأراضي اللبنانية في جرود عرسال باتجاه فليطا السورية، حاملة معها أبو مالك التلي و7777 شخص بينهم عناصر من "النصرة" وعائلاتهم وفق طريق جرود عرسال اللبنانية - فليطا السورية - طريق حمص الدولي - حماه - ريف حلب، وصولاً إلى إدلب بإشراف الامن العام والجيش اللبناني والصليب الاحمر الدولي وهيئات دولية، وفقاً لتنفيذ المرحلة الثانية من التفاوض بعد إتمام عملية التبادل التي تمّت عند الساعة الواحدة من فجر اليوم، وقضت بتحرير ثلاثة أسرى من حزب الله هم محمود حرب، حسام فيقه وحافظ زخيم مقابل سجينين من سجن رومية وثالث كان موقوفاً لدى الأمن العام اللبناني وقد أنهى محكوميته.

المصدر: بنت جبيل 
شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق