Featured Posts

صحيفة تركية تنشر خريطة أعدتها أمريكا لسوريا الجديدة تتضم "كردستان روج افا"

أنقرة ( الزمان التركية ) – نشرت صحيفة يني شفق المعروفة بقربها للحكومة التركية خريطة جديدة زعمت أنها أعدت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لسوريا التي تتواصل فيها الحرب الأهلية.

وذكرت الصحيفة أن الأمريكيين رسموا خريطة تقسم سوريا بالكامل وتحمي شمالها من أجل وحدات حماية الشعب مشيرة إلى ذكر خريطة البينتاجون الأماكن التي تحررت خلال عملية درع الفرات بقيادة تركيا والجيش تحت “إقليم شهباء”.

وأوضحت الصحيفة أن الأمريكيين الذين اجتمعوا في الرقة والحسكة مع وفد مؤلف من قيادات العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وضعوا الشكل النهائي لإقليم روج آفا مؤكدا أنه خلال الاجتماعات التي أقيمت في السابع والعشرين والثامن والعشرين من يوليو/ تموز الماضي في بلدتي عين موسى في الرقة ورميلان في الحسكة تم وضع خريطة ستقسم سوريا كليا وتمنح شمال سوريا إلى وحدات حماية الشعب وأنه خلال لقاء الجهاز المخابرات الأمريكية سي أي أي وحدات حماية الشعب رُسمت حدود ما سمتها دولة الكردية التي ستتألف من 3 مناطق و6 أقاليم.

وأوضحت الصحيفة أن الخريطة التي تحاصر تركيا من الجنوب تظهر المناطق التي حررها الجيش التركي والجيش السوري الحر من قبضة تنظيم داعش الإرهابي ملكا لوحدات حماية الشعب .

استهداف عملية درع الفرات

أشارت الصحيفة أيضا إلى أن الوفد الذي يضم أمريكان وعناصر من وحدات حماية الشعب قسم المنطقة من حدود يعربية مع العراق وصولا إلى عفرين التي تقع بالقرب من مدينة هاتاي التركية إلى 6 أقاليم مؤكدا أن الوفد رسم من خلال الخريطة الأخيرة لسوريا المنقسمة الذي لم يسبق وأن تم الحديث عنها علانية إلى الآن.

وقالت الصحيفة إنه من اللافت في الخريطة التي تعد بمثابة إعلان دولة روج آفا هو الحديث عن الأماكن التي تحررت خلال عملية درع الفرات تحت ” إقليم شهباء”.



وأضافت الصحيفة أن الخريطة كشفت عن سبب إرسال البنتاجون لنحو 1100 شاحنة إلى وحدات حماية الشعب خلال الشهرين الأخيرين مشيرة إلى أن الجيش التركي والمعارضة يشكلان الهدف الرئيسي لوحدات حماية الشعب الذي يستعد لشن هجوم من عفرين غربا وكوباني شرقا على منطقة درع الفرات.

وأعلنت الصحيفة أن إدلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية تشكل الهدف الآخر المهم لتنفيذ هذه الخطة ما سمتها الغادرة نظرا لأنه يتوجب احتلال إدلب كي تتمكن العناصر الكردية التي تهدف لتوحيد مقاطعاتها بين عفرين وكوباني من الوصول إلى البحر المتوسط زاعمة أن هذا الأمر دفع البنتاجون الذي سلم شمال سوريا إلى وحدات حماية الشعب بحجة تنظيم داعش الإرهابي سرّع من وتيرة الاجراءات لاحتلال إدلب وتسليمها إلى الوحدات الكردية.

هذا وأفادت الصحيفة أن الولايات المتحدة التي تستعد لقصف مدينة إدلب التي يقطنها نحو مليوني لاجئ بحجة وجود تنظيم القاعدة في المدينة تسعى لتخريب مفاوضات الاستانة بين تركيا وروسيا وإيران.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق