Featured Posts

مقاتلو قسد كبدوا تنظيم خسائر فادحة: مقتل 95 داعشي في الرقة

الرقة– كبد مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية، تنظيم داعش خسائر فادحة خلال الاشتباكات المتواصلة منذ يوم أمس، الاشتباكات أسفرت عن حتى الآن عن مقتل 95 داعشيا وتدمير عدد من السيارات المفخخة إضافة إلى الاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر.

تندلع منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة في جميع جبهات مدينة الرقة، أسفرت حتى الآن عن مقتل عدد من عناصر داعش .

في حي الروضة تستمر الاشتباكات بين مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش منذ يوم أمس أسفرت حتى الآن عن مقتل 23 داعشيا إضافة إلى تدمير سيارة مفخخة. وخلال الاشتباكات في الحي استشهد أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

كما تتواصل الاشتباكات في حي منصور أسفرت عن مقتل 12 داعشيا وقعت جثث 4 منهم في أيدي المقاتلين. كما دمر مقاتلو ق س د سيارة مفخخة قبل أن تصل إلى هدفها. وأسفرت الاشتباكات في الحي عن تدمير سلاح دوشكا عيار 23مم. كما استشهد أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وأصيب 4 آخرين خلال الاشتباكات.

وقتل 15 داعشيا في الاشتباكات المتواصلة في حي الرشيد وقعت جثث 6 منهم في أيدي المقاتلين، كما فجر تنظيم داعش سيارة مفخخة دون أن تسفر عن إصابات، وخلال الاشتباكات استشهد أحد مقاتلي ق س د وأصيب 3 آخرون.

وفي حي البريد شمال غربي المدينة تتواصل اشتباكات عنيفة بين مقاتلي ق س د وتنظيم داعش أسفرت عن مقتل 5 داعشي وقعت جثث اثنين منهم في أيدي المقاتلين. كما استشهد خلال الاشتباكات أحد مقاتلي ق س د وأصيب آخر.

الاشتباكات المتواصلة في حي النهضة أسفرت عن مقتل 17 داعشي وقعت جثث 9 منهم في أيدي المقاتلين. كما دمر المقاتلون سيارة مفخخة. وخلال الاشتباكات استشهد اثنين من مقاتلين ق س د وأصيب مقاتلين آخرين.

في حي الدريعية أسفرت الاشتباكات عن مقتل 7 داعشي وقعت جثث 5 منهم في ايدي المقاتلين. وفي حي نزلة شحادة حاول تنظيم داعش تنفيذ هجوم ضد مواقع مقاتلي ق س د ما أدى إلى اندلاع عنيفة أسفرت عن دحر الهجوم ومقتل 14 داعشي وقعت جثث 8 منهم في أيدي المقاتلين. إضافة إلى تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مشفى الأطفال في الحي أسفر عن مقتل عنصرين لداعش .

الاشتباكات المستمرة منذ يوم أمس كبدت داعش خسائر فادحة، وبحسب المقاتلين المشاركين في الحملة فإن عناصر داعش يرددون عبر أجهزة اللاسلكي: “لقد استنفرنا كل قواتنا في هذه الاشتباكات لكننا لم ننتصر، لقد هزمنا”.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق