Featured Posts

مركز اعلام YPG تكشف حصيلة شهر حزيران من هجمات الجيش التركي و عناصره و تنظيم داعش على شمال سوريا (روج افا)

كشفت وحدات حماية الشعب خلال بيان عن حصيلة الاشتباكات خلال شهر حزيران، وبحسب البيان، فقد شن جيش الاحتلال التركي 1022 هجوماً على نقاط تمركز وحدات حماية الشعب والمرأة، وأفاد البيان بأن 56 مرتزق تابعين لجيش الاحتلال التركي خلال شهر حزيران، بالإضافة إلى استشهاد 98 مقاتلاً.
واصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب والمرأة بياناً كتابياً كشفت خلاله عن حصيلة المعارك والاشتباكات التي خاضوها خلال شهر حزيران الماضي.
وجاء في نص البيان:
“خلال شهر حزيران عام 2017 شن جيش الاحتلال التركي والمرتزقة الذين يعملون تحت إمرته 102 هجوماً بالأسلحة الثقيلة، الدبابات، مدافع الهاون، المدافع الثقيلة “أوبيس”، على نقاط تمركز وحداتنا على طول   الحدود الواصلة بين روج آفا وباكور كردستان.
حيث انتهكت طائرات جيش الاحتلال التركي، وطائرات الكشف بدون طيار التابعة لها، 24 مرة حدود روج آفا.
كما شن المرتزقة الذين يعملون تحت إمرة جيش الاحتلال التركي 4 هجمات برية على نقاط تمركز قواتنا، وخلال عمليات الرد والتصدي لهذه الهجمات قتل 26 مرتزق، بالإضافة إلى الاستيلاء على 4 أسلحة كلاشنكوف وجعبها، وهاتفين وبطاقة شخصية، كما تم تدمير عربة عسكرية، بالإضافة إلى الاستيلاء على عربة عسكرية وجرافة.
وفي نطاق الدفاع المشروع، قامت وحدات حماية الشعب والمرأة بـ 18 عملية رد على الهجمات وانتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.
بتاريخ الـ 18 من شهر حزيران عام 2017، وفي الساعة الـ 1.30 ليلاً، شن 14 من مرتزقة داعش هجمات انتحارية على نقاط تمركز قوات الأسايش، المشفى، وإحدى نقاط تمركز وحدات حماية الشعب في منطقة الشدادي، وخلال التصدي لهذه الهجمات فجر 6 من عناصر المرتزقة أنفسهم، كما قتل 6 آخرين على يد مقاتلينا، بالإضافة إلى إلقاء القبض على مرتزقين اثنين، كما استشهد 4 من مقاتلينا وجرح 3 آخرين خلال الاشتباكات التي شهدتها المنطقة، كما استولت وحداتنا على أسلحتهم الفردية، وسلاح من نوع “بي كي سي”، وجهاز لاسلكي نوع “هايترا”.
منذ مدة طويلة وجيش الاحتلال التركي والمرتزقة الذين تحت إمرته يشنون كافة أنواع الهجمات على روج آفا، وخاصة على وحداتنا والشعب في مقاطعة عفرين، وأسفرت هذه الهجمات عن استشهاد عدد كبير من المديين، وإصابة آخرين بجروح، إضافة إلى الخسائر المادية التي لحقت بممتلكات وأراضي الأهالي جراء قصف جيش التركي ومرتزقته في المنطقة.
وعلى هذا الأساس نفذت وحدات حماية الشعب والمرأة خلال شهر حزيران 5 عمليات رد على هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.
وحصيلة العمليات التي نفذتها وحداتنا هي:
مقتل 40 مرتزق تابعين لجيش الاحتلال التركي، وإصابة 7 آخرين بجروح، كما استولت وحداتنا على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، ومنها “سلاح من نوع “آ 4″، سلاحين من نوع “بي كي سي” و20 ألف طلقة لها، 6 أسلحة كلاشنكوف وجعبها، سلاحين برنو، 5 قذائف “أر بي جي”، منظارين، 3  أجهزة لاسلكي، بالإضافة إلى تدمير 7 عربات و3 درجات نارية، وسلاح دوشكا عيار 14.5.
وخلال شهر حزيران 2017 شاركت وحدات حماية الشعب والمرأة بفعالية كبيرة في حملة تحرير مدينة الرقة، وحصيلة هذه المشاركة هي:
في الـ 6 من شهر حزيران، وخلال بيان تم الاعلان عن الحملة الكبرى لتحرير مدينة الرقة.
دخلت قوات سوريا الديمقراطية والتي تتضمن وحدات حماية الشعب والمرأة كأحد تشكيلاتها مدينة الرقة في الـ 9 من شهر حزيران، من خلال حي المشلب الواقع شرق مدينة الرقة، ومنذ ذلك التاريخ وإلى اليوم حررت قوات سوريا الديمقراطية أحياء “المشلب، الصناعة، البتاني” شرق مدينة الرقة، وأحياء “سباهية، الرومانية، والقادسية” غرب مدينة الرقة، بالإضافة إلى تحرير ساحة جزرة، قلعة هرقل التاريخية، الفرقة 17، معمل السكر، والكثير من المواقع المهمة والاستراتيجية الأخرى.
كما تستمر الاشتباكات العنيفة في أحياء حطين، اليرموك، النهضة غرب المدينة، وأحياء الروضة في شرق المدينة، وخلال هذه الاشتباكات وبحسب المعلومات فقد قتل 542 مرتزق، وأصيب العشرات منهم بجروح، كما ألقي القبض على 7 من عناصر مرتزقة داعش أحياء، وخلال تحرير الأحياء الآنفة الذكر، والاشتباكات التي شهدتها وتشهدها المنطقة تم الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر التابعة لمرتزقة داعش.
كما تمكن المقاتلون من تحرير آلاف المدنيين من قبضة مرتزقة داعش، وإيصالهم إلى المناطق الآمنة، والجدير بالذكر فإن ربع مدينة الرقة تم تحريرها، وفي الـ 29 من شهر حزيران تم استكمال محاصرة مدينة الرقة.
وبهدف كسر الحصار يحاول مرتزقة داعش من خلال شن الهجمات كسر الحصار المفروض عليهم داخل المدينة  من الجهات الأربعة، كما يستخدم مرتزقة داعش المدنيين كدروع بشرية لحماية أنفسهم.
خلال شهر حزيران حارب مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة مرتزقة داعش، بهدف القضاء عليهم في روج آفا وشمال سوريا، حتى وصلوا إلى مرتبة الشهادة، فخلال حملة تحرير مدينة الرقة استشهد 84 مقاتلاً في صفوف وحداتنا بينهم 7 مقاتلات في صفوف وحدات حماية المرأة، كما استشهد 6 من مقاتلينا خلال إحباطهم لهجمات مرتزقة داعش على منطقة الشدادي، و6 شهداء بسبب حوادث سير، وشهيدين بسبب إصابتهم بأمراض”.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق