Featured Posts

المجلس الوطني الكردي يشارك ويبرر العدوان التركي على مقاطعة عفرين عبر موقعه الرسمي


قلل المجلس الوطني الكردي من شان الواقعة في عين دقنة بين قوات سورية الديمقراطية والفصائل الاسلامية المنخرطة في عملية درع الفرات والتي تكبدت هذه الفصائل والجيش التركي خسائر فادحة في اعداد القتلى والجرحى وتدمير اعداد من العربات والدبابات التركية.
وذكر المجلس في موقعه الرسمي ان عملية “سيف الفرات ” التي بدات من عين دقنة وسيطرت على نصف البلدة , وان اشتباكات عنيفة على جبهات تل رفعت ومرعناز وعين دقنة بدأتها فصائل المعارضة السورية , دون أن تشير أن هذه الكتائب مدعومة بالجيش التركي وبآلياته الثقيلة.
وتعمد المجلس متقصدا عن عدم ذكر مشاركة الجيش التركي في هذه المعارك في الوقت الذي يعرف القاصي والداني ان عملية سيف الفرات اطلقها اردوغان على هذه الحشود التي تاتمر باوامره , وتقودها للعدوان على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
وسمى المجلس ان هذه الفصائل الاسلامية المتطرف والتي سلحتها تركيا ” بقوات المعارضة السورية ” , فيما قلل المجلس من حجم العمل العسكري ضد قوات سوري الديمقراطية وقد جاء في تقرير موقع المجلس الوطني الكردي :
“وحسب المصادر الخاصة فهناك تنظيم جديد يطلق على نفسه “أهل الديار” وهم مجموعة من الشباب من عرب المنطقة، ولا يوجد أي عمل عسكري ضخم على قسد في الشمال السوري حتى الآن، ومايجري في “عين دقنة” هو غارة للتنظيم العسكري”أهل الديار” وهم شبان المنطقة، نذروا أنفسهم لتنفيذ عمليات سريعة وخاطفة في قلب مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حسب الناشطين .”
ان المجلس الوطني الكردي يدين نفسه بالمشاركة في العدوان على مناطق الشهباء ومدينة عفرين , محاولا ابعاد تركية عن المشاركة وقيادة العدوان على هذه المناطق في الوقت الذي شاهد وسمع الاعمى والاطرش بالتهديدات العدوانية التي يطلقها القادة الاتراك , بالاضافة الى الحشود العسكرية التركية الضخمة التي وصلت تباعا الى مناطق الشهباء ومدينة اعزاز , واذا تركيا بنفسها استنجدت بالروس للتوسط لدى قوات سوريا الديمقراطية للسماح لهم لنقل جرحاها من ميدان المعركة الى المشافي التركية , فان المجلس حرص على عدم اقحام الجيش التركي في المعركة واختصاره بفصيل من اهل المنطقة.
ان المجلس فضح نفسه بمشاركته الفعلية في عملية العدوان التي تقودها تركيا على المنطقة و اوضح صراحة بانه من اشد المؤيدين للعدوان التركي.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق