Featured Posts

وحدات حماية الشعب تصدر بياناً : تركيا تحاول إنقاذ داعش

نفت وحدات حماية الشعب عبر بيان رسمي الإدعاءات التي بثتها بعض القنوات الإعلامية التركية حول تسريب  الأسلحة التي تسلمتها وحدات حماية الشعب  من التحالف الدولي إلى حزب العمال الكردستاني و دحضت كل تلك الإدعاءات
وقد جاء في البيان أن تركيا تسعى دائما وأبدا نحو إبادة الشعب الكردي بكل السبل المتاحة لها حيث ذكر البيان أن الرئيس  التركي رجب طيب أردوغان قد صرح في وقت سابق بأنه سيلاحق الشعب الكردي ولوصعد إلى المريخ
 هذا وقد أكد  البيان أن هدف تركيا تشتيت  الانتباه عن الانتصارات التي تحققها وحدات حماية الشعب ضد تنظيم داعش وتشويه سمعتها أمام الرأي العام العالمي وأمام شركائها من التحالف الدولي
كذلك جاء في البيان بأن الأسلحة التي تقدم إلى وحدات حماية الشعب هي بالكاد تكفي قواتها لمحاربه الإرهاب وأن هناك سوق سوداء يستطيع حزب العمال الكردستاني شراء أسلحته منها
كما أكد البيان أن وحدات حماية الشعب ملتزمة بكافه التعهدات والمواثيق الرسمية التي وقعتها مع شركائها في التحالف الدولي
وفي الوقت نفسه نوه البيان على ضرورة تنبه التحالف الدولي والقوى الديمقراطية المحبة للسلام أن تكون حذرة في  التعاطي مع هذه الادعاءات:
وهذا نص البيان الحرفي كما جاء في الموقع الرسمي لوحدات حماية الشعب تحت عنوان (آخر محاولات تركيا لإنقاذ داعش) :
بيان إلى الرأي العام
آخر محاولات تركيا لإنقاذ داعش
لقد تابعنا في قيادة وحدات حماية الشعب بعض التصريحات المنسوبة للسلطات التركية و التي تروج لتسريب بعض الأسلحة من تلك التي نستلمها من التحالف الدولي إلى حزب العمال الكردستاني (PKK)  في سعي تركي محموم لدق أسافين الشقاق بين القوى المتحالفة ضد الإرهاب و الإساءة إلى وحداتنا.
منذ فترة وقواتنا وحدات حماية الشعب (YPG) تتلقى دعم السلاح والذخيرة من الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي وتعهدنا بأننا سنستخدم هذه الأسلحة في  الدفاع عن مكتسبات روج آفا والحرب على إرهاب داعش وحتى الآن استخدامنا لهذه الأسلحة والذخيرة كان في إطار التعهد والاتفاق الحاصل بيننا.
إننا في وحدات حماية الشعب في الوقت الذي نستنكر ادعاءات و اتهامات تركيا لنا بتسليم الأسلحة إلى حزب العمال الكردستاني (PKK) فإننا نود توضيح بعض النقاط  للرأي العام العالمي.
إن الأسلحة موضوع الحديث، تلك التي نستلمها من الولايات المتحدة أو التحالف الدولي، إنما هناك سوق سوداء فيها مختلف أنواع الأسلحة بما فيها من الأصناف التي نستخدمها نحن، بالإضافة إلى ما هو أكثر تطورا مما لدينا.
كما إننا في  وحدات حماية الشعب نغطي نقص التسليح والذخيرة التي نعانيها من تلك السوق بالذات ونعتقد إن حزب العمال الكردستاني بدوره لديه من الدراية والقدرة ما يمكنه من تأمين احتياجاته من تلك الأسلحة من هذه السوق السوداء.
إن إصرار تركيا على مهاجمتنا إعلاميا وسياسيا و حتى عسكريا مصيرها الفشل كما المحاولات التي استهدفتنا سابقا، أو أنها ستجد في ذلك الحلول لمشاكلها  وأزماتها، بل نحن على يقين أنه لن تحصد سوى الخيبة كما في كل مرة، ولذلك فإننا نعتقد أنه عليها البحث في جوهر أزمتها واستخراج الحل وفق ذلك.
و عليه فإننا في وحدات حماية الشعب ملتزمون بالتعهدات و المواثيق الرسمية التي وقعنا عليها مع شركاءنا في محاربة الإرهاب بأن هذه الأسلحة سنستخدمها لحماية مكتسبات روج آفا و شمال سوريا و لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي و كذلك التصدي لكل الهجمات العسكرية التي يمكن أن تتعرض لها روج آفا وشمال سوريا.
وعلى القوى الديمقراطية والداعية للسلام في العالم أن تكون حذرة في التعاطي مع هذه الادعاءات التركية و تبدي الموقف الحازم تجاهها بما يؤمن حسن تقدم العمليات القتالية ضد الإرهاب، ذلك أننا نعتقد بأن سلطات التركية قد بدؤوا باستخدام هذه الورقة كجزء من محاولاتها المحمومة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أعوانها من التنظيمات الإرهابية سواء كانوا أفرادا أم مجموعات و تنظيمات.
القيادة العامة لوحدات حماية الشعب (YPG )
19/7/2017
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق