Featured Posts

قدري جميل: الكورد أصحاب قضية في سوريا ولا يمكن كتابة الدستور دون مشاركتهم في استانا

أوضح قدري جميل رئيس حزب "الإرادة الشعبية للتغيير"، رئيس "منصة موسكو" للمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، أن الكورد في سوريا هم أصحاب قضية ولا يمكن كتابة الدستور دون مشاركتهم في الاجتماعات التي ستعقد حول ذلك، لافتاً إلى أن منصات المعارضة بدأت تتقارب عن بعضها. 
وقال جميل، في تصريح أدلى به لشبكة رووداو الإعلامية، أن "منصة موسكو طالبت بتوحيد وفد المعارضة منذ بداية المفاوضات، وهذا هدفنا لذلك نسعى إليه، مشيراً إلى أنه لأول مرة وجدنا تقارب بين المنصات عبر نفاش الملفات المختلفة، أهم مقاربة جرى كانت في جلسة المباحثات التقنية في لوزان السويسرية حول الدستور".

وأضاف المعارض السوري، "أننا استطعنا أن نصل إلى أوراق مشتركة"، لافتاً إلى أن "هناك ملفات تحتاج إلى مباحثات للوصول إلى توافق".

كما أوضح قدري، أنه "يجب أن يتم تشكيل وفد واحد وليس موحد للمعارضة السورية باعتبار لكل طرف له برامجه، لكن على هذا الوفد الواحد أن يمثل أوسع طيف للمعارضة السورية وبعد ذلك سيصبح أمراً واقعاً".

ولفت إلى أن "تشكيل وفد واحد للمعارضة لا يمكن تشكيله خلال الجولة الحالية للمفاوضات إلا أن بعد شهر (جولة جديدة) سنكون جاهزين للبدء بتشكيل وفد واحد".

وأردف بالقول: "الوفد الواحد للمعارضة يطالبه دي ميستورا أيضاً، وأكد في تصريحاته الأخيرة أنه يجب أن يمثل وفد المعارضة طيف أوسع كما وركز ولأول مرة وبشكل علني على موضوع تمثيل الكورد في وضع دستور لسوريا القادم ".

وبشأن القضية الكوردية في سوريا، قال جميل، إن "الكورد في سوريا أصحاب قضية وأرض ونحن لن نقبل بمناقشة الدستور السوري دون وجودهم في الاجتماعات".

وبشأن الخلافات الموجودة بين "منصة موسكو" و "الهيئة العليا للمفاوضات"، أوضح جميل، أنه "يفضل التركيز في فترة المناقشات الإيجابية على نقاط الاتفاق وليس على النقاط الخلافية، مثلاً دخلنا في مناقشات لوزان حول الدستور واتفقنا على 75% من النقاط التي ناقشنا في فترة 90 ساعة على مدار ستة أيام".
المصدر: روداو 
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق