Featured Posts

من هي "عزرائيل النساء" في داعش؟

لا تزال ممارسات داعش الدموية الكثيرة والبشعة تتكشف أكثر فأكثر، ومنها تداول اسم "عزرائيل النساء" مؤخرا عبر مصادر محلية وصفتها بآلة قتل يستخدمها داعش في تنفيذ مآربه في تلعفر.

وذكرت مصادر محلية في نينوى، أن هناك امرأة تعمل لصالح "داعش" في تلعفر غرب الموصل بالعراق يلقبها البعض بـ"عزرائيل النساء"، بسبب بطشها وحضورها القوي في التنظيم، موضحة أنها تدير مجموعة نسائية تقوم بمهام متعددة أبرزها جمع المعلومات والقيام بعمليات مرابطة وحراسة لبعض المقرات إضافة الى القيام بمهام الطبخ، وهي دائمة الحضور في مقرات داعش الأساسية ومنها الحسبة والأمنية وتحمل في أغلب الأحيان سلاحا.

"أم صالح" أو "عزرائيل النساء"، لقبان لإمرأة واحدة في نهاية العقد الثالث من عمرها ذاع صيتها لتنضم في قائمة تضم أسماء كثيرة أثارت الرعب في نينوى وجميع المناطق التي اجتاحها التنظيم بعد حزيران 2014.

وأشارت المصادر الى أن "(أم صالح)، ليست من أهالي تلعفر بالأساس بل جاءت مع زوجها قبل مقتله في غارة جوية منتصف عام 2015 وتحولت بعدها إلى وحش بشري، حيث كانت مسؤولة عن مقتل العديد من الأبرياء، لذا أصبحت مصدر خوف ورعب وتلقب بعزرائيل".

كما أوضحت المصادر، أن أم صالح، كانت ترعى الأغنام في قرية صغيرة قرب الموصل قبل أن تتحول الى قيادية بارزة في داعش، مبينة أن التنظيم يعتمد بقوة على النساء الأميات اللواتي لا يفقهن شيئا في الدين، ويحولهن الى أدوات لتنفيذ مآربه و (أم صالح) إحدى أبرز نساء داعش في تلعفر وأكثرهن شهرة.

يشار إلى أن التنظيم جند العشرات من النساء في صفوفه في أغلب المدن التي اجتاحها وشكل كتائب نسوية مسلحة أبرزها "الخنساء" لتعزيز قدراته وفرض رؤيته المتطرفة على المجتمعات المحلية، فضلا عن تنفيذ العمليات الانتحارية.

(السومرية)
شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق