Featured Posts

بعد 50 يوماً من انطلاقة معركة الرقة الكبرى..قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على 50% من مدينة الرقة

مدينة الرقة التي تعد عاصمة تنظيم “الدولة الإسلامية” ومعقله في سوريا، تشهد يوماً تلو الآخر، معارك مستمرة بوتيرة متفاوتة العنف، تشتد مع محاولة كل طرف تحقيق تقدم على حساب الآخر، بغية الهجوم أو الهجوم المضاد، بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية والمسندة بطائرات التحالف الدولي من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى،  ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الـ 24 ساعة الفائتة تمكن قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم استراتيجي في حي نزلة شحادة الواقع في القسم الجنوبي من مدينة الرقة، بمحاذاة الضفاف الشمالية لنهر الفرات، وسيطر على نحو نصف الحي، مع منطفة البانوراما، وليتمكن بذلك مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من بسط سيطرتهم على نحو 50% من مساحة مدينة الرقة، وذلك بعد 50 يوماً من انطلاقة معركة الرقة الكبرى، التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي والقوات الخاصة الأمريكية، وجاء هذا التقدم بإسناد من طائرات التحالف الدولي وطائرات الأباتشي التي شاركت في قصف تنظيم “الدولة الإسلامية” واستهداف مواقع عناصره في المدينة، لتمهيد التقدم أمام القوات البرية للتقدم في الأحياء، ما خلف خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم، وترافقت الاشتباكات مع تفجير التنظيم لآلية مفخخة على الأقل.
قوات سوريا الديمقراطية تمكنت منذ انطلاقة معركة الرقة وإلى الآن من فرض سيطرتها على كل المناطق الواقعة في غرب امتداد الجسر الجديد بالقسمين الجنوبي والغربي من مدينة الرقة، حيث سيطرت بشكل كامل على أحياء السباهية والرومانية وحطين والقادسية واليرموك، في غرب المدينة، كما سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على أحياء المشلب والبتاني والصناعة بشكل كامل، فيما تسيطر على نحو نصف حي هشام بن عبد الملك ونصف حي نزلة شحادة، وتسيطر على أجزاء من المدينة القديمة ومن حيي الروضة والرميلة ومساكن حوض الفرات ومساكن الإدخار والأجزاء الشمالية من حي الدرعية، كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجموعات قوات سوريا الديمقراطية العاملة في القسم الجنوبي من مدينة الرقة، تعملان على التقدم والوصول لبعضهما عبر التقدم من حي هشام بن عبد الملك وحي نزلة الشحادة للسيطرة على هذين الحيين الواقعين على الضفاف الشمالية لنهر الفرات، وتكون قوات سوريا الديمقراطية بذلك قد ضيقت أكثر على تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي بات يتركز ثقله في مركز مدينة الرقة.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق