Featured Posts

الجيش التركي يكثف تعزيزاته بمحاذاة مدينة عفرين و مقاتلو YPG تؤكد صمودها في المدينة رغم كل شي

عفرين- كثف جيش الاحتلال التركي من تعزيزاته العسكرية وإسراعه في حفر الخنادق لبناء الجدار العازل بين مقاطعة عفرين وباكور كردستان، بالإضافة لزيادة عدد عناصره على طول الشريط الحدودي.





ويواصل جيش الاحتلال التركي عملية حفر الخنادق بين قرية باليا بناحية بلبلة وقرية بيرتو في باكور كردستان لبناء جدار العازل، بعد ما اقتلع 50 شجرة حراجية أثناء عملية الحفر.
وكما يستمر جيش الاحتلال بتوسيع طرقاتها العسكرية لسهولة مرور العتاد العسكري في تلك المنطقة وبالإضافة لزيادة عدد عناصرها وانتشارهم في المحارس والمخافر الحدودية.
وبحسب مصادر فأن جيش الاحتلال التركي زود كل مخفر على الشريط الحدود بـ 100 عنصر.
كما وصلت عدد الشاحنات التي تعمل في نقل الأشجار التي اقتلعها جيش الاحتلال التركي ونقل بقايا التراب لـ 5 آليات حفر و4 تركس و3 مداحل لمد الطريق وآليات لصب 4 محارس جديدة ليزيد جيش الاحتلال من انتشاره في المنطقة وبالإضافة لعربة عسكرية من نوع ” عقرب ” تتجول بالقرب من الآليات.
ووضع جيش التركي في أعلى جبل بيرتو المحاذية لقرية باليا بناحية بلبلة 4 دبابات و3 مدافع مع وجود محرسين وبرجين للمراقبة في تلك المنطقة، فيما يخفي جيش الاحتلال آلياته العسكرية خلق كروم العنب لمنع أحد من رصد تحركاتهم.
ومن جهته قال المواطن محمد بكر، من أهالي قرية باليا، بأنهم يسمعون في كل صباح أصوات عناصر جيش الاحتلال وهم يتلقون التدريبات العسكرية في المخفر المحاذي لقريتهم، بالإضافة لزيادة تحركات الجيش على طول الحدود ومنعهم الأهالي الاقتراب من أراضيهم الزراعية.
من جهة أخرى أكد مقاتلو وحدات حماية الشعب المرابطين في جبهات القتال الأمامية على تخوم مقاطعة عفرين، بأنهم لن يسمحوا لأي جهة النيل من المقاطعة، وسيتصدون لكافة الهجمات في إطار الدفاع المشروع.

وتتعرض قرى مقاطعة عفرين منذ مدة لهجمات متتالية من قبل مرتزقة الاحتلال التركي، وعليه يتصدى مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة لهجمات المرتزقة بكل حزم، وفي هذا السياق أجرت وكالتنا انباء هاوار لقاءات مع بعض المقاتلين المرابطين في الجبهات الأمامية لمقاطعة عفرين.

المقاتل رزكار أمانوس يقول بأن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون قرى مقاطعة عفرين بهدف احتلالها، لافتاً بأنهم يتصدون لجميع محاولات المرتزقة الاحتلالية وردعها.

وأكد أمانوس بأنهم سيجعلون من أجسادهم دروعاً للتصدي لهجمات مرتزقة جيش الاحتلال التركي لحماية أراضي المقاطعة وأهلها. مناشداً الأهالي بمساندتهم وأن يكونوا حذرين أمام كافة المخططات التي تحاك على المقاطعة.

أما المقاتل عبد الله عفريني فقال “لن نسمح لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتخطي الشريط الحدودي واحتلال شبر من أراضي المقاطعة، لأننا سنقف أمام محاولاتهم الاحتلالية، كما أننا لن نتوان في الدفاع عن تراب المقاطعة، وذلك في إطار الدفاع المشروع”.

وبدوره أشار المقاتل شيار كوباني بأنهم كمقاتلي وحدات حماية الشعب سيدافعون عن مقاطعة عفرين بكل قوة، مؤكداً بأنهم لن يسمحوا لأي جهة كانت وبالأخص مرتزقة الاحتلال التركي المساس بأمن واستقرار المنطقة، وسيضحون بأرواحهم في سبيل حماية المدنيين وأراضي المقاطعة من أي هجوم.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق