Featured Posts

داعش والخوف من الوقوع بين مخالب الــ QSD

هل تساءلت يوماً ماهي التكتيكات الحربية التي تستخدمها QSD لهزيمة تنظيم داعش في مساحات واسعة من الأرياف والمدن؟

سنتحدث لكم عن تكتيك عسكري لوحدات الكردية YPG في مواجهة خصومه 
كيف تمكنت الوحدات الكردية من تحرير مدينة تل أبيض بالرغم من تحصينات داعش فيها؟ 
الوحدات الكردية "YPG" منذ عدة سنوات تستخدم تكتيك "الحصار"

عندما أعلنت الوحدات الكردية عن معركة تحرير ما بين رأس العين و كوباني لإيصال المنطقتين ببعضهما استخدمت الوحدات الكردية آنذاك معركة الحصار، حيث اعلنوا معركتين، الأولى انطلقت من مدينة رأس العين والثانية من مدينة كوباني

حيث خاضوا معارك عنيفة وتصدوا بقوة لتنظيم داعش وواجهوا صعوبة في هذه المعركة حيث تمكنت الوحدات من الوصول إلى بلدة سلوك التي كان يتحصن فيها تنظيم داعش آملا أن يتمكن من صد الوحدات الكردية، الا أن الوحدات الكردية لم تقتحم البلدة لخوض معركة تخسر فيها مقاتليها بل حاصروهم حصاًرا تاماً وتابعوا معركتهم نحو مدينة تل أبيض، حيث تمكن المقاتلون القادمون من قامشلي بالالتقاء بالمقاتلين القادمين من كوباني وبهذا قد حاصروا تنظيم داعش وحصنوا خطوط التماس تحصيناً قوياً تحسباً لهجمات تنظيم داعش لفك الحصار عن عناصره وامراءه المحاصرين في المدينة ومن ثم جلبت الوحدات الكردية مقاتلين يسمون " قوات التدخل السريع HAT" مهمتهم الاقتحام والتمشيط حيث تمكنوا من طرد داعش من مدينة تل أبيض باتجاه تركيا ودخلت أعداد هائلة من عناصر داعش الى تركيا" حسب مصادر خاصة اكدت لنا ذلك "وبهذه قد تمكنت الوحدات من تحرير والسيطرة على كامل المدينة وايصال قامشلي ب كوباني .

ايضاً معركة تحرير مدينة منبج وريفها استخدموا نفس التكتيك العسكري الاكثر فعالية، حاصروا المدينة بشكل كامل بعد معركة دامت اكثر من 50 يوم، وبعد معركة 20 يوم على أطراف المدينة وداخل احياءها
جرى معارك عنيفة جداً في المدينة حيث طاردو مسلحي داعش في احياء و شوارع و ازقة المدينة ، فتمكنوا من محاصرة المئات من عناصر تنظيم داعش مع الجرحى وعوائلهم في حي واحد "حي السرب" مع 2000 مدني جعلوا منهم تنظيم دروع بشرية وهدد بقتل المدنيين اذا اقترب قوات منهم ، حيث ناشد تنظيم داعش وجهاء المنطقة للتدخل للخروج من المدينة مع المئات من المدنيين كدروع بشرية خوفاً من استهدافهم من قبل طيران التحالف وتعهدو بتركهم في جرابلس ، مقابل تسليم المدينة وخروج اخر مسلحي منها ، وبهذا اضطرة قيادة QSD لقبول الهدنة حرصاً على الالفين مدني، وقد خرج تنظيم داعش بالمئات من السيارات مصطحبين معهم مئات المدنيين وعائلاتهم وعناصرهم الجرحى وسلموا المدينة بالكامل
وهذا التكتيك العسكري ذاته يتم الان استخدامه في معركة الرقة.
أقل خسائر في أرواح المدنيين ومقاتليه والمنازل وممتلكات المدنيين
وهذه عدة خرائط لسير المعارك ويتبين فيها ذات التكتيك "الحصار" الذي تتبعه اقولت سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري في معركة تحرير مدينة الرقة " عاصمة خلافة " تنظيم الدولة الأسلامية " داعش "






شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق