Featured Posts

في الذكرى الثالثة لإعلان دولة البغدادي قوات سوريا الديمقراطية تحاصر بشكل كامل عاصمته مدينة (الرقة)

المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات مجلس منبج العسكري المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، تمكنت من تحقيق تقدم استراتيجي في الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، بجنوب مدينة الرقة، حيث أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من إكمال الطوق حول مدينة الرقة، ومحاصرتها بشكل كامل عبر التقدم من منطقة كسرة الفرج، نحو الضفاف الجنوبية المقابلة لحي المشلب، والسيطرة على كامل القرى المقابلة لمدينة الرقة، والمتواجدة في جنوب نهر الفرات، حيث شهدت الضفاف الجنوبية لنهر الفرات عملية تقدم مهمة في الـ 20 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، لقوات مجلس منبج العسكري وقوات سوريا الديمقراطية، وثق فيها المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة مجلس منبج وقوات سوريا الديمقراطية، على منطقة الكسرات ووصولها لمدخل الجسر الجديد المدمر من قبل التحالف الدولي في الثالث من شهر شباط / فبراير من العام الجاري 2017.
عملية التقدم هذه كانت بهدف محاصرة تنظيم “الدولة الإسلامية” وإجباره على الانسحاب من المدينة، قبل إكمال الطوق حول المدينة وإدخاله في حصار كامل، وكانت أكدت عدد من المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان في الأيام الفائتة، أنه لم تجر عملية انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” من المدينة، أو حدوث اتفاق على الانسحاب، على الرغم من تنفيذ قوات عملية “غضب الفرات” عملية تقدم من الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بجنوب مدينة الرقة، واقترابها من سد آخر منفذ انسحاب للتنظيم من المدينة نحو بقية مناطق سيطرتها، وذلك نتيجة عدم موافقة روسيا على انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” نحو محافظة دير الزور، وتهديدها باستهداف الرتل المنسحب من مدينة الرقة في حال جرى التوصل لاتفاق.
هذا التقدم الاستراتيجي وسيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الضفاف الجنوبية لنهر الفرات المقابلة لمدينة الرقة، وسد آخر منفذ لتنظيم “الدولة الإسلامية” من مدينة الرقة نحو بقية مناطق سيطرتها في سوريا، جاء بالتزامن مع إتمام تنظيم “الدولة الإسلامية” العام الثالث لإعلان “خلافته”، التي أعلن عنها في الـ 29 من حزيران / يونيو من العام 2014 الفائت.
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق