Featured Posts

شبيبة منبج يعلنون بدء حملة “الوطن وطننا والانتقام وعدنا”

منبج – أعلنت لجنة الشبيبة في مدينة منبج إطلاق حملة لتنظيم فعاليات متنوعة تحت شعار “الوطن وطننا والانتقام وعدنا”، وذلك من خلال بيان أصدرته.

وعقدت لجنة الشباب والرياضة ومجلس شباب منبج وريفها اجتماعاً في مقر مجلس شباب منبج وريفها لشرح أهداف حملة “الوطن وطننا والانتقام وعدنا “.


وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ومن بعدها شرح  نائب الرئاسة المشتركة للجنة الشباب والرياضة علي العبود أهداف الحملة ومضمون الحملة وقال “إن مدة الحملة هي 3 أشهر تتضمن النشاطات والاجتماعات والمسيرات الراجلة”.


وأشار العبود في سياق حديثه إلى أهمية تنظيم الشباب وحثهم على العمل الطوعي والحماية الجوهرية ودعم قوات سورية الديمقراطية، وتنظيم فعاليات من أجل حرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ، وتنمية الروح العملية للشباب والاهتمام بالنشاطات كافة.

وفي ختام الاجتماع، اجتمعت الشبيبة في الملعب البلدي وأصدرت بياناً أعلنت فيه عن بدء “حملة الوطن وطننا والانتقام وعدنا”.

وقرأت الرئيسة المشتركة للجنة الشباب والرياضة سوزان صالح البيان، حيث جاء فيه:

“يا شبيبتنا الحرة، يامن علمتم العالم دروساٌ في الصمود والإباء والعزة والكرامة, أيها الثوار أيها الأحرار، لقد قاومتم الاستكبار العالمي وانكسرت على صخرة صمودكم كل آمال الغزاة  والمحتلين الذين اعتدوا على هذا الشعب فقتلوا نسائه وأطفاله ودمروا كل بنيته في عدوان وإجرام سافر لم يشهد له التاريخ مثيلاً في محاولة لاحتلال هذا البلد، ونسوا في لحظة من اللحظات وتجاهلوا دروس التاريخ التي أكدت أن سوريا مقبرة للغزاة، وها هي بالفعل قد أصبحت مقبرة لهم وستبتلع كل من يحاول احتلالها.

ولابد أن يعلم العدو وعملائه أنهم إن كانوا قد بدأوا هذه الحرب وأطلقوا الطلقة الأولى، فإننا نؤكد لهم أن الشعب السوري هو من سيطلق الطلقة الأخيرة وسيحسم المعركة في الزمان والمكان المناسبين ولذلك وانطلاقا من واجبنا كشبيبة شمال سوريا في هذا اليوم نؤكد على الاستمرار في الصمود والثبات أمام هذا العدوان ورداً وانتقاماً على الهجمات والاعتداءات اليومية والقصف المتكرر للدولة التركية  على الشمال السوري، نعلن عن بدء حملة ‘الوطن وطننا والانتقام وعدنا’ والتحرك لتحرير كل شبر من هذا الوطن جنبا إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية حتى تحقيق النصر وتطهير كامل تراب الوطن.

ونؤكد في هذه الحملة على الآتي:

أولاً: نحيى قوات سوريا الديمقراطية لما يحققونه من انتصارات في ميادين العزة والشرف في مختلف الجبهات، ونؤكد وقوف شبيبة سوريا بكافة مكوناتها إلى جانبهم لحسم المعركة وتحرير كل شبر من أراضي الوطن من دنس إرهاب داعش والدولة التركية وكل من اعتدى على حرية الشعوب.

ثانيا: نؤكد على ضرورة وحتمية تحرير القائد عبد الله أوجلان مهما طال زمن العدوان ومهما بلغت جرائمه ومهما امتد توسعه فلا خيار لنا إلا الاستمرار في الصمود والدفاع عن وجودنا وحريتنا وتحرير أرضنا من الغزاة المحتلين, وها قد جاءت اللحظة التي سيتطهر فيها تراب الوطن على أيدي الشرفاء من أبنائه.

ثالثا: بدورنا نحن كشبيبة علينا أن ننظم أنفسنا في كافة المجالات وأن نكون على استعداد كامل لأي خطر يعبث في أمن واستقرار وطننا، وعلينا بتجميع الشباب ووضع طاقاتهم وقدراتهم لخدمة المجتمع والوطن، ويجب علينا الاهتمام بالعمل الطوعي وحث الشباب ووضعهم في إطار التطور والتحديث وتفعيل الحماية الجوهرية للشبيبة وعلينا تحذير كافة فئات الشباب من الحرب الخاصة التي احتلت وسيطرت على عقولهم.

رابعاً: نجدد العهد لشهدائنا العظماء بالسير على نهجهم حتى تحرير جميع أراضي سوريا من دنس الغزاة والمحتلين والعملاء وذلك من خلال التحرك لدعم واسناد قوات سوريا الديمقراطية”.

واختتم البيان بترديد الشعارات التي تحي الشهداء وتدعوا بالنصر والعزة للشعب السوري.

شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق