Featured Posts

أزمة الكهرباء في منبج تتفاقم مع ارتفاع الحرارة ولا بوادر للحل من قبل الإدارة الذاتية

تقرير : دل شير كودرش

كحال جميع مناطق شمال سوريا تعيش مدينة منبج بدون كهرباء، حيث يعاني السكان وفي ظل الأجواء الحارة وشهر رمضان المبارك من عدم وفرة الكهرباء على الرغم من أن الإدارة الذاتية الديمقراطية تسيطر على أكبر منشآت توليد الكهرباء في سوريا المتمثل في سد الفرات، أكبر السدود في سوريا لتوليد الطاقة الكهربائية، إضافة، إلى سد تشرين ومحطة السويدية، والشدادي لتوليد الكهرباء إلا أن الكهرباء في معظم مناطق شمال سوريا شبه معدومة.

هذا ويعيش السكان في مدينة منبج بدون كهرباء طول اليوم حيث تأتي في الليل 4 ساعات وفي النهار ساعتان فقط، أما عن الريف فثمة بعض القرى لم تتوفر فيها كهرباء من ساعة واحدة إلى 3 ساعات كحد أقصى حسب الشكاوي التي وصلتنا على بريد صفحتنا "منبج الحدث" من أهالي قرى ريف منبج.

ولا يوجد من يشعر بمعاناتهم ويعمل على إيصال الكهرباء إلى المدينة وريفها، كما هو حال باقي مناطق شمال سوريا التي تعيش هي أيضاً بدون كهرباء منذ ما يقارب الـ 6 سنوات، ولا تعمل الهيئات المختصة في شمال سوريا على حل مشكلة الكهرباء.

تأمل سكان شمال سوريا " روجآفا " بتحرير سد الفرات من قبل قوات سوريا الديمقراطية أن يجلب لهم الكهرباء بعد أكثر من 5 سنوات حرموا منها بسبب سيطرة تنظيم داعش على السد إلا أنهم لم يروا الكهرباء على الرغم من مضي أكثر من شهر على تحرير السد
شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق