Featured Posts

رفاق أبو ليلى هم شركائنا الحقيقين

تقرير : طه الحامد
منذ اللحظات الاولى لإسطورة كوباني وقف ابناء منبج و رفاق درب ابو ليلى و شرفان درويش  في الصفوف الأولى لصد الغزاة وتحرير كوباني  ، وإختلطت الدماء بالدماء و الدموع بالدموع وتقاسموا معاً كسرة الخبز و حسوة الماء ولم يتراجعوا ، رغم الإغراءات والعروض التي جاءت من تركيا و عصابات الإئتلاف ورغم محاولة إستمالتهم من خلال تقديم الاموال و المزايا الخاصة ، إلا إنهم بقوا على عهدهم ..عهد إخوة الشعوب وحرية شمال سوريا وروجٱفا من الإرهاب ، إرهاب نظام دمشق و إرهاب المعارضة وداعش ، إستمر هؤلاء الابطال دون توقف او إستراحة من كري سبي إلى كوباني و منبج و الطبگة ...وهاهم في قلب معركة الرقة ..بقاماتهم الشامخة و إيمانهم بالنصر المحتوم .
هؤلاء الجنود المجهولين ...أبو عادل ..ابو امجد ..رافي .....و مئات الاسماء التي تتداولها صفحات البطولة على الأرض وبعيداً عن الإعلام و الفخفخة التي لا تليق بالأبطال الحقيقيين لانهم لا يقاتلون لأجل ذواتهم ، إنما لأجل شعوب وقوميات فيدرالية شمال سوريا و حرية سوريا عموماً .
هؤلاء هم خميرة ثورة روجٱفا وحراس المشروع العلماني الفيدرالي و لن تهزمهم  كل عصابات الإرتزاق ولا جيش الإحتلال التركي .
كتبت دوائر الحرب الخاصة كثيرا عنهم في محاولة لزرع الفتنة بينهم و ألفوا عنهم القصص و الروايات ولكنهم ...كما عهدناهم ..ماضون في طريقهم نحو الحرية والنصر .
المجد لأبطال منبج
---------
ملاحظة :
احد مرتزقة تركيا اسمه وائل الخالدي كان قد صرح على فضائية فرنسية ان رافي بن لادن مسجون لدى الاسايش وليس مستبعدا تصفيته .
هاهو رافي في الصفوف الامامية لمعركة الرقة مع رفاقه

شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق