Featured Posts

قوات سوريا الديمقراطية تقترب من وسط مدينة الرقة بعد تحرير حي الصناعة

تقرير : نسرين محمد
بعد أن تمكنت قوات سوريا الديمقراطية مساء يوم أمس الاحد من تحرير حي الصناعة والاستمرار في عملية تمشيطها حتى عصر يوم الإثنين , اقترب مقاتلو سوريا الديمقراطية من وسط المدينة حيث المعركة الأصعب في تحرير الرقة من عناصر تنظيم داعش . قوات سوريا الديموقراطية تقترب من الرقة القديمة معقل “الدولة الإسلامية” ويزداد القتال صعوبة لدى الاقتراب من وسط المدينة المكتظة بالسكان هذا وتستمر قوات سوريا الديمقراطية في عملية تحرير الرقة من عناصر تنظيم داعش بوتيرة متسارعة بخطوات متزنة وحذر من الغام وانفاق تنظيم داعش , حيث أكد مصدر ميداني لموقعنا “خبر24” أن مقاتلي سوريا الديمقراطية تمكنوا من تمشيط كامل حي الصناعة وأنهم بصدد التوجه نحو وسط المدينة حيث الأبنية العالية والمعركة ستكون أصعب , لكنه أشار إلى أن الإرادة القوية التي يتميز بها مقاتلو سوريا الديمقراطية يكسر جميع الصعوبات ويحققون الانتصارات على أكثر التنظيمات أرهاباً في العالم والمتمثل بتنظيم داعش . واستمرت الاثنين الاشتباكات في الجانبين، فيما تحقق قوات سوريا الديموقراطية تقدما سريعا في حي الصناعة في الجهة الشرقية باتجاه وسط المدينة انطلاقا من حي المشلب, بحسب وكالة فرانس برس. ويعتبر تحرير حي الصناعة من تنظيم داعش انتصاراً كبيراً وتقدماً مهماً في معارك تحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش , كون وسط المدينة يلي حي الصناعة من الناحية الشرقية . هذا وأشار المصدر إلى أن المعركة الحاسمة والشرسة ستكون في وسط المدينة حيث الابنية العالية حيث يتحصن التنظيم فيها , بالاضافة إلى اكتظاظ الحي بالسكن الذين يتخذ منهم عناصر داعش دروعاً بشرية . وأقر احد مقاتلي القوات برخدان قامشلو لوكالة فرانس برس “ان هذه المعركة ستكون صعبة”. وأوضح “عندما نقترب من مركز المدينة، سنقاتل داخل مبان متعددة الطوابق، ان القتال وسط المدينة اصعب من القتال في القرى، لكننا سنقاتل حتى نحكم سيطرتنا على المدينة كلها”. -عدد كبير من الالغام- وذكر مصدر في القوات لوكالة فرانس برس انها عثرت على شبكة من الانفاق في حي المشلب. واضاف المصدر “اننا نتحرك بحذر كي نتجنب عدد الالغام الكبير التي زرعها التنظيم في المدينة”. ومع اقترابه من الاطراف الغربية للمدينة شاهد مراسل فرانس برس دراجات نارية مدمرة، وقذائف هاون غير منفجرة على الارض، حيث شاهد ايضا ثلاث جثث يعتقد انها لتنظيم داعش الارهابي. 
شارك على غوغل

عن منبج الحدث

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق