Featured Posts

النمسا تحذر الاتحاد الأوروبي : تركيا ستخلق أزمة في دول البلقان

وزير الدفاع النمساوي هانس بيتر حذر الاتحاد الأوروبي من المد تركيا في كل كوسوفو , بوسنا و ألبانيا و تأثيرها على الأمن و الديمقراطية في دول البلقان .

وزير الدفاع النمساوي هانس بيتر دوسكازيل تحدث إلى صحيفة "دي ولت" الألمانية  عن الأوضاع في دول البلقان . هانس بيتر وفي حديثة قال أن دور الاتحاد الأوروبي يضعف في دول البلقان في المقابل يزداد النفوذ التركي و السعودي في المنطقة من خلال استخدام الدين الإسلامي .

تركيا سترسل المزيد من قوات إلى المنطقة

وزير الدفاع النمساوي هانس بيتر أوضح أن تركيا تستهدف دول البلقان وتحاول التأثير عليها بشكل خاص حيث قال : تركيا وتحت اسم مهمات الناتو تحاول إرسال المزيد من قواتها إلى دول البلقان وهذا يؤثر سلبا على الديمقراطية و الأمن في المنطقة التي نحاول خلق نوع من الاستقرار فيها .

هانس بيتر أضاف : تأثير تركيا زاد على كل من كوسوفو , ألبانيا , بوسنا و صربيا وهذا التأثير وصل إلى مستويات خطيرة وفي هذا السياق وجه وزير الدفاع النمساوي تحذيرا إلى الاتحاد الأوروبي و طالب دول الاتحاد و خاصة ألمانيا بالتحرك لإيقاف هذا المد التركي حيث قال : نحن نراقب الأحداث و الأوضاع في دول البلقان وهناك مخاوف كبيرة تجاه ما يحصل هناك , لهذا على دول الاتحاد و خاصة ألمانيا بالتحرك للحد من المشاركة التركية و تدخلها في دول البلقان .

تركيا تبني المساجد في دول البلقان

عدد المساجد التي بناها نظام حكومة حزب العدالة و التنميةAKP في دول البلقان في الفترة الأخيرة قد زاد لحد كبير . وهذه المساجد مرتبطة مباشر مع المؤسسات الدينية التركية و تعمل ضمن هذا الإطار . تركيا قامت ببناء المساجد و ترميمها التي هدمت أثناء الحرب الأهلية في يوغوسلافيا ما بين بانيا لوكا و سرايفو وقامت بإرسال علماء الدين من قبلها ليعملوا في المساجد هناك .

هانس بيتر أضاف : تركيا في البوسنا وصربيا وتحت ما يسمى بالمنظمات الإنسانية تقوم بتنظيم نفسها و بناء قواعد لها هناك . وفي كوسوفو جميع معامل المنتجات الغذائية , أعمال صيانة و فتح الطرقات و السكة الحديدية , قطاع الطاقة كلها بيد الشركات التركية . هانس قال : الاتحاد الأوروبي يقدم المساعدات المالية إلى دول البلقان لكن ما يحصل هناك أن تركيا و روسيا هم الذين يستثمرون أموالهم في دول البلقان .
شارك على غوغل

عن دمهات خليل

نحن هناااااااااااااا
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق